بيان بشأن العمل الإرهابي الذي استهدف عائلة مسلمة آمنة في لندن \ كندا

صرح مجلس مسلمي أوروبا أن العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف عائلة مسلمة آمنة في لندن، أونتاريو بـ كندا، وأسفر عن قتل أربعة من أفرادها دهسا وجرح آخر، يدلّ مرّة أخرى على خطر التطرّف اليميني وما يحمله من كراهية وعداء للمسلمين.

وأشار المجلس إلى أنه لابد من يقظة ضمير وإجراءات في حجم هذا الخطر الذي يتهدد التعايش المجتمعي. لابد من الأفعال لا الأقوال فقط.

كما قدم مجلس مسلمي أوروبا التعازي الحارة لأهالي ضحايا الكراهية والعنصرية والتضامن الكامل مع مسلمي كندا في هذا الظرف العصيب.

وبدوره، يطالب المجلس الأوروبي للأئمة كافة الدول باتخاذ إجراءات حاسمة ضد مروجي الكراهية والعنف والتطرف، لوقف جرائم الكراهية والعنصرية التي تستهدف الإنسانية بشكل عام والمسلمين بشكل خاص.

المقالات المنشورة بالموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي المجلس الأوروبي للأئمة